احذر أوليمب تريد نصابون عالميون

0 8

احذر أوليمب تريد نصابون عالميون شركه نصابه تأخذ أموال المستثمرين من العرب بالتحديد و يقوم عليها مجموعة من المحتالين والنصابين الذين يعملون على استغلال المستثمرين العرب وخاصة في دول الخليج العربية ويخدعون المستثمر بحجة التداول في الفوركس والمضاربة وتجارة العملات والأسهم، وهذه العصابة تدعي انها تعمل كوسيط مالي يخدم المستثمرين و يوصلهم الى صفقات التداول الناجحة ولكن من خلال تجربتي معهم قاموا بالنصب علي وأخذوا أموالي و خدعوني، وسأحكي لكم قصتي في هذا الموضوع لكي تحذروا حتى لا يتم سرقة أموالكم كما حصل معي.

 

عصابة بدون ترخيص:

هذه العصابة لا تملك ترخيص من أي مؤسسة أو جهة حكومية تراقبها لتحافظ  على أموال المستثمرين وتتأكد من تواجد الإيداعات الخاصة بالعملاء في حسابات بنكية منفصلة وتعمل على إلزام شركة الوساطة بتقديم التعويضات المناسبة في حالة حدوث أي عمليات نصب أو احتيال وعكس ما تدعي الشركة انها مرخصه فإذا بحثت عن ترخيص الشركة لن تجد لها أي وثيقة قانونية تؤكد حماية أموال المستثمر.

 

ينشرون تقييمات مزيفة:

انضمت للشركة في البداية عندما رأيت أحد التقييمات المزيفة على موقع فوركس كبير وتواصلت مع العضو صاحب التقييم وفتحت حساب تجريبي بمبلغ ألف دولار كبداية للتداول وعندها و لمدة شهر ربحت صفقات بواسطة النصائح التي كان موظف الشركة يعطيها لي.

ولكن دائما ما يلح علي في طلب أموال جديدة ولهذا السبب شعرت بأنني في عملية استغلال بعد ان وصل رأسمالي ألفين من الدولارات.

في خلال شهر من التداول ربحت 3000 دولار وصار رصيدي 5000 دولار فقررت تحويل نصف المبلغ وقدمت طلب السحب وكان من المفترض ان يتم تنفيذ الطلب خلال 12 ساعة طبقا للائحة الشركة المعلنة.

 

يرفضون طلبات السحب ويختفون مع الأموال:

ولكن الطلب ظل متوقفا لمدة ثلاثة أيام عندها تواصلت مع مدير حسابي فقال لي يجب على دعم الحساب وليس أخذ المال وعرض على صفقات رابحة ونسبة ربح كبيرة جدا.

فصدقت الأمر ودخلت الى صفقات جديدة جعلتني اخسر جميع المال في حسابي بعد الاستماع لنصائح المدير والدخول الى صفقات غير مربحة وتعمد ان يجعلني أخسر المال .

قدمت شكوى في مستشاري ولكن رد على موظف خدمة العملاء في الشركة بأن هذه العمليات تمت بناء على طلبي وبالتالي لا يمكنني تقديم أي شكوى في مدير الحساب وبهذا لم استطع الحصول على حقي ولم أخذ مالي حتى الآن احترسوا على أموالكم حتى لا يتم سرقتها.

Leave A Reply

Your email address will not be published.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More

Privacy & Cookies Policy