أي نوع من الأشخاص، هؤلاء الذين يحصدون النجاح في تجارة الفوركس ؟

0 63

إذا كنت تتصفح بانتظام أو تشارك في منتديات تجارة العملات، فسوف تدرك بسرعة أن التجارة تأتي في جميع الأشكال والأحجام، وفي جميع مناحي الحياة ومن كل ركن من أركان المعمورة. وهناك العديد من القصص والاقوال الرائعة في الماضي القت الضوء على التجارة (وعلى التردد المناسب) وأعطت تاجر النقد الاجنبي لقب “تاجر العملات”.

إذا سألت وسطاء الفوركس أو شركات المراهنات ما نسبة الخسارة لدى عملائها  فسوف يخبرونك انها وفي أحسن الأحوال ستكون نسبة الفائزين حوالي عشرين بالمائة . فعندما سألت مؤخرا مسؤول شركة مراهنات عن “افلاس زبائنه” اجاب بفكاهة، “لدينا ما لا يقل عن واحد أو اثنين في اليوم يعانون من افلاس كامل”.

انه ومن الصعب جدا تحديد ماهية الخلفيات وراء التجار الناجحين، وماهية الوظائف والمهن والمؤهلات اللاتي تجعل التاجر ناجحا في تجارة الفوركس واعتبارها مهنة للعيش. وإذا بحثت عن القاسم المشترك فستجد أنه من الصعب جدا تحديد هذا القاسم. وقد ادى بنا إلى الاعتقاد بأن شخص ما في البنوك المصرفية، او في المحاسبة، او مهندس عبقري في الرياضيات لديه القدرة على تداول العملات الأجنبية بالتجزئة.

وأتذكر مهندسا حاول فهم  ‘العلم’ وراء تجارة النقد الاجنبى، وقال انه في نهاية المطاف قرر ان مهاراته لا تتناسب مع الدراسات التحليلية لهذه التجارة.ووصل إلى استنتاج سريع بان الخلفية التحليلية / المنطقية، هي في الواقع مسؤولة عن التداول. وان اول تحليل في التجارة يبدأ من خلال النظر إلى الرسم البيانبي والتفكير فيما اذا كان هناك بعض الصيغ الرياضية لحركة السعر. هذه العقلية ستؤدي حتما إلى البحث عن صيغة “الكأس المقدسة” التي تشمل كل السيناريوهات المحتملة التي قد تحدث على الرسم البياني، وعملية البحث هذه يمكن أن تستمر إلى أجل غير مسمى.

ان مختلف التحاليل تنظر إلى الرسم البياني وتحاول ايجاد العلاقة بين المتغيرات، فالعلاقات هي كل شيء، ويجب أن يكون هناك نوع من العلوم خلف هذه العملية برمتها، وكذلك التناسق، وايضا الثابت في الرياضيات. التحاليل التقنية تركيز على المنطق والدقة ولكن ليس هناك في تجارة دقة أو منطق. ان مناطق الدعم و المقاومة قد لا يمكن الوصل إليها وهناك أوقات تفعل فيها ما يبدو من غير المنطقي تماما، مثلا الشراء عندما يبيع الاخرين.

ومع ذلك، لم يقل المهندس كلمات تشجيع وباعترافه اقترب من نقطة التحول والانتقال الى الربح، ولكنه وللأسف يبدو أنه قد جاء متأخرا. فقد انفق ما يكفي من الوقت والطاقة والمال وعاد إلى العمل اليومي. وشجع بنشاط انواع التحاليل لمحاولة اكتشاف انماط السوق وتحركاته.

ويذكر أيضا أن أنواع التحليل وعلى الأرجح هي المسؤولة عن تطوير منصات التداول التي نستخدمها وقد اصبجت امرا مفروغا منه. وان الحاجة الى الصيغ المعقدة كبيرة لبناء البرمجيات التي تعتمد على العمل التحليلي.وأذكر مرشدا اشار إلى أن تجربته اوضحت له ان المهن التالية ستؤدي الى نجاح من يعمل بها في التجارة وهي: العسكرية، والطيارن، والموسيقى.

إذا قام موسيقي سابق بالنظر الى تحرك المخططات كالتحركات في السلم الموسيقى فمن المستحيل أن يؤلف لحن من خلال عشوائية تحرك الرسم وخصوصا اذا كان في ايام اعلان FED عن التيسير الكمي. وبالمثل فان الاعتقاد بأن هناك نهجا ثابتا لتعلم التجارة كالنهج في تعلم العلوم الاخرى خاطئ.

ربما كان من الأفضل مناقشة ما هو نوع من الشخصية التي تجعل من الشخص تاجرا؟ وأذكر محادثة على “لسان الخيول” إذا جاز لي التعبير، وهو مصرفي متقاعد مسؤول عن فريق من التجار:

“انا اتجاهل الخلفية عند التعاقد مع التجار. فانا اهتم أكثر حول ما اذا كانوا عنيدين وما اذا كانت صفات شخصيتهم تسمح لهم أن يكونوا مسؤولين، منضبطين، رشيقين، مركزين. في الحقيقة النشاط الوحيد الذي سيعلم اي شخص كيفية ادارة التجارة هو معرفته بكيفية ادارة نفسه. بالرغم من ان بعض الخلفيات تكون أكثر فائدة من غيرها، مثل لعبة البوكر، الا انه وفي النهاية نستنتج انها القدرة الطبيعية والشخصية هي التي تجعل التاجر جيدا، وليست خلفياتهم أو المؤهلات.”

وقد تجاهل التعليم ايضا بقوله،

“العمل الحالي والنظام الاجتماعي الهرمي لا يفضي إلى عقلية التاجر، فقد تم ضبطه لانتاج العمال. فان الذين لم يتخرجوا بعد من المؤسسات التعليمية أكثر عرضة للربح من التاجر القادم من خلفية عشوائية وغير نموذجية. أتصور ان هؤلاء في المتوسط أكثر ذكاء، ولكن العلاقة بين مستويات التحصيل العلمي والذكاء ليست كما تحاول ثقافتنا اجبارك على الاعتقاد. يمكن لنظامنا التعليمي الحد قدرتنا بشكل غير مباشر.”

هناك قصة عن محمد علي الكبير مازالت عالقة في ذهني لسنوات، وان كوني أبا لثلاثة أطفال فمازلت ارويها لأولادي في كثير من الأحيان. ابنتي ليوني في المملكة المتحدة ولدى ابني الأكبر قدرة عالية على التحصيل، وهم يعملون في وظائف المطبخ وهي تجربتهم الأولى في سوق العمل.

من الصعب تحديد الاقتباس الدقيق، ولكن ملخص الحديث انه ليس المهم ما قد فعلت لو لم اكن ملاكما، المهم هو ان اكون الأعظم. واشار الى شاحنات القمامة في شوارع أمريكا وقال لو قدر له ان يكون رجل نظافة لعمل بجد ليكون أفضل رجل نظافة. وأنا اروي هذه الحكاية لأطفالي للتأكيد لهم على أن كل عمل، مهما كان نوعه تستطيع ان تجد نفسك فيه ويمكنك أن تحترفه وتجعل الاخرون يفتخرون بك، وتقوم بها على الطريق الصحيح وتستخدم فيها كل قدراتك.

وهذه الاقتباسات الحرفية المقبلة، تشير إلى توضيح ما هو المطلوب من السمات الشخصية لجعل التاجر ناجحا والتي هي اهم بكثير من مؤهلات التعليم، والخلفية أو مهنة سابقة:

“يمكن فقط للرجل الذي عرف معنى الهزيمة، ان يصل بسرعة إلى قاع روحه ويخرج منها طاقة اضافية من للفوز في المباراة.”

“ان الابطال لم يصنعوا في صالات الرياضة. بل هم مصنوعون من أشياء موجدة في اعماقهم، رغبة، حلم، رؤية. ولديهم المهارة والإرادة. ولكن الارادة أقوى من المهارة.”

Leave A Reply

Your email address will not be published.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More

Privacy & Cookies Policy