الطلب والعرض وأسعار التبادل الأجنبي | موقع تقييمات عربية

0 39

الطلب والعرض وأسعار التبادل الأجنبي ,  تخدم العملات( أو النقود) كمقياس للقيمة وتحدد كيف يتم بيع أو اكتساب البضائع. كما تملي قيمة نقود دولة معينة بالمقارنة مع دولة أخرى. وهذا يعني بأنك لا تستطيع الدخول إلى متجر ما وشراء صابون واستخدام الدولار الأمريكي للدفع إذا كنت في الفلبين. وبينما تجلب العملات للذهن الدول التي تتواجد فيها, قيمتها محددة بكيفية استخدامها في العالم. وهذا ممكن خلال التبادل الأجنبي. قيمة الكمية الناتجة من العملات عند البيع أو الشراء تسمى أسعار التبادل الأجنبي.

قد يبدو من الصعب في سوق متقلب فهم ما يسبب ارتفاع أو انخفاض أسعار التبادل الأجنبي. ولكن لا يجب أن تذهب بعيدا لدرجة أن تدرس محاسبة لمعرفة العوامل  التي تساهم في تحديد قيمة عملة مقابل عملة أخرى. فأحد العوامل المؤثرة يسمى الطلب والآخر العرض.

وقانون العرض يخبرنا بأن إذا كان ارتفعت كمية العملات في السوق وكانت العوامل الإقتصادية الأخرى ثابتة, فإن قيمة العملة تقل. ويمكن توضيح هذه العلاقة العكسية كالتالي: اذا ارتفع العرض على الدولار الأمريكي وأراد شراؤها بعملة الين, سيتمكن من الحصول على المزيد من الأول. وبالعكس إذا كان لدى الزبون الأمريكي دولار وأراد شراء الين فإنه يحصل على كمية أقل من الثاني.

ويفترض قانون الطلب بأن قيمة العملة تزداد عن زيادة الطلب عليها وعندما تكون الكمية المعروضة منها غير كافية لتلبية حاجات الجميع. ولتوضيح ذلك, اذا أراد المزيد من الزبائن الذين يستخدممون الين شراء الدولار الأمريكي, قد لا يكون بإمكانهم الحصول على نفس كمية النقود في وقت الشراء. وهذا لأن مع مرور الوقت ومع شراء المزيد من الدولارات الأمريكية, يرتفع الطلب وينخض العرض. وهذا يؤدي إلى تحريك سعر التبادل لأعلى. ولهذا سيتمكن الأشخاص الذين يحملون الدولار الأمريكي من شراء كمية من الين أكبر من السابق عندما يكون الطلب على الثاني منخفض.

وفي أي دراسة لأسعار التبادل الأجنبي يجب دراسة الطلب والعرض حيث ندرة عملة ما هي فرصة لازدهار عملة أخرى. إذن فما الذي يؤثر في الطلب والعرض, اليك العوامل التالية:

شركات الإستيراد والتصدير: اذا كانت شركة أمريكية تعمل في اليابان كمصدًر, من الممكن أن تدفع التكاليف وتستقبل الإيرادات بالين. وبما أن الشركة الأمريكية ستدفع لموظفيها في الولايات المتحدة بالدولار, ستحتاج لشراء الدولار من ايرادات الين خلال سوق التبادل الأجنبي. وفي اليابان العرض على الين سينخفض بينما يرتفع العرض للدولار.

المستثمرون الأجانب: اذا اكتسبت شركة أمريكية عقد في اليابان لفتح مشروع ستحتاج أن تنفق بالين. وبما أن الدولار هو عملة الشركة الرئيسية ستجبر على شراء الين الياباني خلال سوق التبادل الأجنبي. وهذا يؤدي غلى ارتفاع قيمة الين وانخفاض قيمة الدولار. وهذا ما يؤثر على ارتفاع وانخفاض اسعار التبادل الأجنبي.

Leave A Reply

Your email address will not be published.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More

Privacy & Cookies Policy